تراجع الصادرات الألمانية بأكثر من 30 بالمائة

خسائر بالمليارات

2020-06-09

18:39

(د ب أ) - تراجعت صادرات أكبر اقتصاد في أوروبا إلى أكثر من 30 بالمائة خلال شهر نيسان/أبريل الماضي، حسبما المكتب الاتحادي للإحصاء في مدينة فيسبادن، غربي ألمانيا. وأوضح المكتب اليوم أن قيمة الصادرات تراجعت بنسبة 31,1 بالمئة مقارنة بشهر نيسان/أبريل من العام الماضي، ما يعني خسارة الاقتصاد ما قيمته 75,7 مليار يورو.

وهذا هو أكبر تراجع في صادرات ألمانيا منذ بدأ مكتب الإحصاء تسجيل بيانات التجارة الخارجية للبلاد في عام 1950. يشار إلى أن إغلاق الحدود، لاسيما في السوق الداخلية الأوروبية أيضا، والفرض العالمي للقيود التجارية وتقييدات السفر وكذلك الاضطرابات الهائلة في الشحن البحري والجوي أدت إلى تراجع كبير في الصادرات الألمانية. في المقابل أشار المكتب الاتحادي للإحصاء أن الواردات تراجعت أيضا بنسبة 21,6 بالمئة مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي.

يذكر أن فيروس كورونا ظهر أولا في الصين، وأدى هناك إلى تقييدات كبيرة للحياة العامة استمرت لفترة، ثم انتشر بعد ذلك الفيروس في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية في آذار/مارس الماضي. وتراجعت الصادرات الألمانية بقوة في الدول المتضررة بصفة خاصة من الإصابة بالفيروس، حيث تراجعت الصادرات إلى الجارة فرنسا بنسبة 48,3 بالمئة، وإلى إيطاليا بنسبة 1,40 بالمئة، وإلى الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 8,35 بالمئة.

وتتوقع غرفة الصناعة والتجارة الألمانية تراجعا للصادرات في عام 2020 بأكمله بنسبة 15 بالمئة على الأقل. كما يتوقع اتحاد الصناعات الألمانية تراجعا في تصدير البضائع والخدمات بنسبة 15 بالمئة. وأوضح الاتحاد أنه نظرا لأن النمو الاقتصادي يتراجع بشكل كبير لدى كل الشركاء التجاريين تقريبا، سينخفض أيضا الطلب على منتجات "صنع في ألمانيا" بشكل واضح.